+1 تصويت
في تصنيف استشارات و نصائح بواسطة خبير (16.2ألف نقاط)
المراة بالامس صبورة اما المراة اليوم متسرعة.

5 إجابة

+1 تصويت
بواسطة هاو (1.2ألف نقاط)
المراءه بالامس تحترم العادات ولكن اليوم لا احد يابه لها
+1 تصويت
بواسطة جديد (164 نقاط)
بل عاداة و تقاليد
+1 تصويت
بواسطة هاو (678 نقاط)
المراه اليوم متحضره واعيه وفى الامس جاهله
+1 تصويت
بواسطة جديد (478 نقاط)
المراة اليوم متعلمة وعملية وجادة ونشطة بس متسرعة....اما كانت في الامس جاهلة وهادئة متفهمة وصبورة
0 تصويتات
بواسطة مستشار (46ألف نقاط)
دور المرأة بين الماضي والحاضر كثيرًا ما يقَع المرءُ تحت ضَغْطٍ مجتمعِيٍّ، فتُفرض عليه أشياءُ تُقَيِّد حُريتَه بعضَ الشيء، فمجتمعُنا الشرقيُّ يختلف عن باقي المجتَمَعات.   ولنأخذْ مثالًا يُوَضِّح ضغط المجتمع على المرأة وطريقة تفكيرها: قديمًا كان أغلب دور النساء - وهو دورٌ سامٍ في نظري - مُقتصرًا على البيت وتربية الأبناء، فهي أميرةٌ في بيتها، يثق بها زوجُها، يُعطيها مالَه الذي يعمل ويكدح من أجل الحصول عليه، في سبيل راحة بيته، وتوفير لوازم حياته، فلم يكنْ لها دورٌ آخر غير الاهتمام بهذه المملكة الصغيرة وشعبها، الذي يتكوَّن من الأبناء، أمَّا الرجل فكان يرى في نفسه القوامة، ويرى في زوجتِه الضعف والقوة معًا في آن واحدٍ، فقوتها ناشئة مِن حملها بيتها على عاتقها، ومساعدتها له دون إثقال عليه، وضعفُها ناشئٌ مِن احتياجها الدائم له.   هذا كان قديمًا.   أمَّا حديثًا فقد تغيَّرالوضعُ كثيرًا، وأصبح تفكير كلٍّ من الرجل والمرأة بشكلٍ مختلف، إذ اتسعت الفجوةُ، وتغيرت النظرة، وأصبحت المرأة تنظر إلى الرجل على أنه سالبٌ حريتها، بالرغم مِن أنها انتصرتْ عليه بعضَ الشيء - في نظَر المرأة العصريَّة - عندما تحررتْ، وخرَجتْ إلى العمل، ومارَست الكثيرَ مِنَ الحُقوق التي كانتْ محرومةً منها، وبالرغم من ذلك كله فأنها ما زالتْ غير راضية، في حين أنَّ الرجل - في مُقابلها - بدأ يشعر بالنديَّة في التعامل، وأصبح ينظر لها نظرةً يشوبُها القلقُ، والبعد، والصراعات المتداخلة، هذا من جانبٍ، ومن جانب آخر: نظرة تقصير في حقِّ بيتها وحقِّه.   وإذا ما نظرنا نظرة فاحصة حيادية لدور المرأة العصرية الجديدة، قلنا: هل شعرت المرأةُ بعد هذا التطوُّر الملحوظ في دورها بالراحة؟ هل أصبحتْ أكثر سعادةً؟ الملاحَظ - والذي لا يخفيه عاقلٌ ألبتة -: أن المرأة ثقُلَتْ عليها الأعباءُ، فأصبحتْ تُمَثِّل دور الأم، ودور الزوجة، ودورًا ثالثًا هو دور السياسية، ورابعًا دور العاملة، وخامسًا دور الأب!   وأنا لستُ ضد هذه الأدور الجديدة إذا كانتْ ستُسَبِّب لها الراحةَ التي تنشدها – ولا إخالها ترتاح - ولكني وجدتُ المعاناة ازدات، والقيود كثرتْ، بل زادتْ أوجه القصور، وأصبح الأبناء هم الضحية الأولى، بل هم دافعو الثمن الأول.   المرأةُ التي تُطالب بالعمل وإعطاء الحرية لها، غير سعيدةٍ داخليًّا، وإن كانتْ تتظاهر بعكس ذلك، وإن كان الدور السامي لها هو إنشاء جيل قوي محترم، مُفَكِّر ومهذب، فأني يتحقَّق في ظِلِّ في الأفكار والحريات؟!   هل تظنُّ المرأة العاملةُ أنَّ النقود التي تأتي بها تُعوِّض تقصيرَها مع بيتها وأولادها؟ إذا كان هذا منطق بعض السيدات، فهو خطأ فاحش.   لكن لنكنْ مُنصفين بعض الشيء؛ فهناك بعضُ السيدات تخرج للعمل؛ لأنها لا تشعر بالأمان مع رجلها، وتخشى طغيانه، أو تخليه عنها، فتضطرُّ لأن تؤمِّن مستقبلها بعمل من الأعمال، وهنا تزداد المشكلاتُ؛ حتى إذا خرجتْ وعملتْ وحصلت على راتب جيد يُعينها على تأمين مستقبلها وأبنائها، يبدأ الزوجُ بطلب جزءٍ مِن الراتب، فتزداد الفجوةُ بينهما.   فكثير مِن السيدات يرفُضْنَ ذلك، والسببُ عندهنَّ أنَّ الدين يحصِّن مالهنَّ، ويجعل لهنَّ ذمةً ماليةً خاصة، وليس لزوجها الحقُّ في أخْذِ شيء منه!   وفي هذا عجبٌ؛ إذ ينشأ صراع داخلي لدى السيدة العاملة، بين رؤيتها في أنَّ هذا المال حقها، وأنها تعبتْ في تحصيله، وبين أنَّ هذا المال يجبر تقصيرًا في حق الزوج والأبناء!   فهل تظنُّ المرأة أن المالَ يُعالج جزءًا مفقودًا مِن الحياة الزوجيَّةِ؟ هل تظن المرأة أن خروجها للعمل وإتيانها بقليل أو كثير من المال يعلي مِن شأنها وقيمتها أمام الرجل والأبناء؟   إن الخلل الحادث نشأ نتيجة النظرة الدونية للمرأة نفسها لنفسها وهي في بيتها، عندما نظرتْ نظرة احتقار لهذه المملكة الأولى المسؤولة عنها، فلو أنها من البداية نظرتْ وتأملتْ لعظم الدور الذي خلقت له، لما وجدنا حالها كما هو الآن.   ألا تعلم أنها إذا أتقنتْ دورها في بيتها تكون بذلك تفوَّقتْ على الرجل في عمله؟!   ألا تعلم أنَّ هذا العمل يستحق كلَّ التقدير والاحترام، وربما لا يستطيع الرجلُ نفسه أن يقومَ به؟! فأنى برجلٍ يدير البيت، يوفر المال، ويقوم على شؤونه، ويقدم حنان الأبناء، ويرعاهم، ويهتم بهم؟! إن هذا العمل بحق من أصعب الأعمال، ويحتاج - في نظري - إلى امرأةٍ محترفةٍ، ثاقبة النظر، فإذا ما قامت به خير قيام، فأظنه يُعادل مئات الوظائف الخارجية! وأجرها عند ربها ومجتمعها يفوق بكثير الأجر المادي الذي سينالها من جنيهات تنفق على متطلبات يمكن لأي عاقل الاستغناء عنها!   أرى أن الحل يكمن في أمور ثلاثة: أولها: تغيير تفكير المرأة بأنَّ حريتها وعملها في مملكتها، وهذا ليس احتقارًا لها أبدًا، ولا تقليلاً من شأنها.   ثاينها: تغيير تفكير الرجل بأنَّ المرأةَ التي تجلس في بيتها ليستْ ناقصةً عقلًا، وأنَّ المرأة العاملة أفضل منها، كذا تغيير مفهوم المرأة ناقصة عقل ودين؛ بمعنى: الجهل والتخلُّف العقلي، وأنها لا تحسن إلا الطَّبْخ وشؤون البيت، ونُقصان الدين: أي: قلة الإيمان والديانة، وتفسيرها على المفهوم الشرعيِّ الصحيح، الذي أراده النبي - صلى الله عليه وسلم - مِن أنَّ نُقصان العقل أي: شهادة المرأة مثل نصف شهادة الرجل، وتغليب جوانب العاطفة على العقل، ونقصان الدين: أنها إذا حاضتْ لم تصلِّ ولم تصمْ، فنقص من دينها شيء بعذر شرعيٍّ!   إنَّ مثل هذه المفاهيم التي يوجهها بعض الرجال تؤثر على المرأة بالسلب، وتجعلها تعاند لتثبت للرجل خطأ مفاهيمه، مما يزيد المشكلات في المجتمع.   ثالثها: تغيير يحدُث مِن الدولة نفسها، بأن تولي أهمية العمل للرجال، من ذوي المؤهلات العليا، بدل جلوسهم على المقاهي، وتخفيف عدد المرأة العاملة، فالناظر للواقع يجد أن النساء لا يعملْنَ، وإن عمِلْنَ فعملهن قليل، وفي المقابل تحصل على أجر كبيرٍ، فلو نظر المصلحون في الأمر بعناية لحُلَّتْ مشكلة البطالة من قديم، بوضع الرجال محل النساء العاملات، وتزويج هذا العدد، وبذا تحل مشكلتان؛ الزواج، والبطالة.   إن الحياة الزوجية تقوم على الهدوء النفسيِّ والرحمة والتآلُف بين الأزواج، تقوم على المرونةِ والنقاش المُثْمِر، فقل لي بربك: أين الهدوء والراحة في بيتٍ يعمل فيه زوجان، والأبناء مفتقدون للاهتمام والاستقرار الأسريِّ؟   قل لي: أين الهدوء والراحة في ظل أبناء يغدق عليهما الوالدان كثيرا من الأموال لتعويض الحنان والفراغ الذي تركاه، والذي يكون في الغالب سببًا في فسادهم وإفسادهم؟!   أعلَم أنَّ أعباء الحياة كثيرة، خاصَّة في زماننا، ولكن إذا رجعْنا إلى إسلامِنا الذي يُوَضِّح مباشرةً في آياته هذا المعنى: ﴿ وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى ﴾ [الأحزاب: 33]، فسنعلم أنَّ فيه راحةً كبيرة لنا وحلًّا لجميع مشاكلنا.   وإذا رجعت المرأةُ لعملها الأصلي: "وقرن في بيوتكنَّ"، وأتقنتْه، فسيتغير شكل الحياة.   وعن عبدالله بن عمر - رضي الله عنهما - عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: ((كلكم راع، وكلكم مسؤول عن رعيته، الإمام راع ومسؤول عن رعيته، والرجلُ راعٍ في أهله وهو مسؤول عن رعيته، والمرأة راعية في بيت زوجها ومسؤولة عن رعيتها، والخادم راع في مال سيده ومسؤول عن رعيته، والرجل راع في مال أبيه ومسؤول عن رعيته، وكلكم راع ومسؤول عن رعيته))، فأين هذه المرأةُ التي تُدْرِك معنى قوله - صلى الله عليه وسلم -: ((والمرأة راعية في بيت زوجها))؟!   وأخيرًا، أعلم أن كثيرين يرون في كلماتي رجعيَّةً، فإذا كان هذا هو التخلُّف فلْننتظر ونرى أين سنصل مع الحرية إذا كان ما نحن فيه الآن حرية؟! رابط الموضوع: http://www.alukah.net/culture/0/51575/#ixzz408UxUJfz

الوسوم الأكثر شعبية

10.9ألف أسئلة

26.9ألف إجابة

3.5ألف تعليقات

7.1ألف مستخدم

مرحبًا بك إلى إسأل العرب، حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المستخدمين الآخرين.
...