0تقييم

الفرق بين الشورى والديمقراطية

الفرق بين الشورى والديمقراطية

إجابة واحدة

0تقييم

user نقاط47114

الفرق بين الشورى والديمقراطية

إن النّاظر والمُتفكّر في كل من النّظامَين يجد بين الشورى والديمقراطيّة فرقاً كبيراً، ويظهر هذا الفرق من خلال المجالات الآتية: المصدر: من الفروق الرئيسيّة بين الشورى والديمقراطيّة الفرق في مصدر كلّ منهما؛ فالشورى تشريع إسلاميّ ربانيّ؛ حيث أمر الله سبحانه وتعالى نبيه محمد -عليه الصّلاة والسّلام- بالشّورى في القرآن الكريم، بينما الديمقراطيّة مبدأ بشريّ المصدر؛ حيث نشأت الديمقراطيّة كنظام لمُجابهة الظّلم والاستبداد الذي ساد أوروبا في العصور الوسطى، فظهرت الديمقراطيّة والمُطالبات بالعدل والحريّة.[٤] الخبرة والتخصصيّة: وهذا فرق جوهريّ بين الشّورى والديمقراطيّة؛ فمبدأ الشورى يقوم على أخذ رأي العُقلاء من أهل الاختصاص والخبرة والفهم في المجالات المُتعدّدة، فيُطرَح الموضوع على أهل الخبرة الذين يملكون درايةً كافيةً في الموضوع المطلوب ليُقدّموا رأيهم فيه، ويتناولون الآراء المُتعدّدة ويأخذون بأنفعها للأمة، أمّا الديمقراطية فلا اعتبار فيها للخبرة والمعرفة، بل الاعتبار للعدد ورأي الأغلبية بغض النظر عن كفاءة اختيارهم وصحته من عدمه، المهم أن يكون رأي الأغلبية. المرجعية والارتباط: فالشورى مبدأ شرعيّ إسلاميّ لا تحيد عنه ولا تتجاوز أحكامه بدعوى قلّة أو كثرة، فلا يخرج أهل الشورى عن الإطار الشرعيّ المُستَمدّ من القرآن والسُنّة ومقاصد الشّريعة، أمّا الديمقراطيّة فالمرجعيّة والارتباط بالأكثريّة؛ فالاعتبار كلّه لكثرة العدد والأغلبيّة، فلا ارتباط بعقيدة ولا شريعة، ولا ضابط إلا رأي الأغلبيّة الذي قد يُناقِض ويتناقض بين الحين والآخر، فرُبّما كان رأي الأغلبيّة اليوم كذا، وفيما بعد يكون رأي الأغلبيّة على النّقيض تماماً لغياب المرجعيّة الدينيّة والأخلاقيّة، والارتباط الوحيد هو رأي الأغلبيّة الذي قد يتحكّم فيه فساد ماليّ وسياسيّ، أو حتى الأمزجة المُتعدّدة لرأي العامة الغوغائيّة غير المُنضبطة بخبرة أو معرفة.
 

من فضلك سجل دخولك أو قم بتسجيل حساب للإجابة على هذا السؤال

هل تعرف أي شخص يستطيع الإجابة ؟ شارك هذا السؤال مع أصدقائك

...