0تقييم

ماهي قصة عيد الغدير؟

ماهي قصة عيد الغدير؟

إجابة واحدة

0تقييم

user نقاط27183

تعتبر قصّة عيد الغدير من القصص الجدليّة بين الطوائف الإسلاميّة المختلفة؛

فالرّواية الشيعيّة تقول بأنّه في يوم 18 من شهر ذي الحجّة الهجري، خطب رسول الله محمد (ص) بالمسلمين الذين كانوا عائدين إلى المدينة المنوّرة بعد حجّة الوداع، و أوصاهم بأن يكون ابن عمّه عليّ بن أبي طالب خليفةً له بعد وفاته وإمامًا على المسلمين كافّة بأمر من الله، إذ قال (ص): “من كنت مولاه فعليٌّ مولاه”.

أمّا رواية الطّائفة السنيّة فتفيد بأنّ الرسول (ص) تحدّث بالفعل في خطبته عن فضائل عليّ وشجاعته وخصاله الحميدة، ومدح به وطلب من المسلمين طاعته ومحبّته، لكن دون أن يوصي له أو لأيّ أحد غيره بالخلافة والوصاية على المسلمين من بعده.

من الجدير بالذّكر أنّ تسمية عيد الغدير جاءت نسبة إلى المكان الذي توقّف فيه المسلمون لسماع خطبة الرّسول (ص) والذي يعرف ب “غدير خم”. كما يطلق عليه الشّيعة أيضًا اسم “عيد الولاية” نظرًا لكون رسول الله (ص) سلّم فيه ولاية المسلمين لعليّ بن أبي طالب (ع).

وبغضّ النّظر عن الرّوايتين التاريخيّتين، يعتبر عيد الغدير اليوم من أهم أعياد المسلمين (علمًا أنّ تاريخ بدء الاحتفال به غير معروف بدقّة)، وهو عطلة رسميّة في العديد من البلدان الإسلاميّة أهمّها: إيران، والنجف الأشرف في العراق، واليمن، ومصر سابقًا (على زمن الفاطميّين). وتتضمن أعراف هذا العيد وتقاليده العديد من مظاهر الاحتفال والفرح و ومجالس العبادة والذّكر.

من فضلك سجل دخولك أو قم بتسجيل حساب للإجابة على هذا السؤال

هل تعرف أي شخص يستطيع الإجابة ؟ شارك هذا السؤال مع أصدقائك

...