0تقييم

لماذا صبر أيوب؟ وما هي العبرة من قصه النبي أيوب

لماذا صبر أيوب؟ وما هي العبرة من قصه النبي أيوب

إجابة واحدة

0تقييم

user نقاط27183
يعتبر سيدنا أيوب عليه السلام القدوة في الصبر والتسليم لله، فبعد أن عاش سبعين عامًا بعزٍ وجاه يملك الكثير من الخيرات والأرزاق والأولاد؛ ابتلاه ربه بفقدان كل ممتلكاته وأولاده في وقت قصير، ولم يبقَ برفقته سوى زوجته التي أحسنت صحبته وكانت سندًا قويًا له بعد الله، أصاب المرض جسده المنهك ولم يسلم منه إلا قلبه ولسانه فلم يشكُ ولم يشكّ لحظة بربه.

استمرّ مرضه زمنًا طويلًا بعضهم قال 3 سنوات والبعض الآخر 18 سنة، اضطرت زوجته للعمل من أجل إعالة نفسها وزوجها المريض، فلم تتكبر على أي فرصة عمل وكانت تقول لزوجها دائمًا “عشت سبعين سنة في رخاء وصحة، فلماذا لا أصبر من أجل الله سبعين سنة”. بقي سيدنا أيوب صابرًا على بلواه -لأنه يعلم أن الله يبتلي عبده المؤمن محبة به واختبارًا لصبره وإيمانه – حتى علم ما تواجهه زوجته من مصاعب، حيث تراكمت الديون عليها فتضرّع إلى ربه وسأله كشف الكرب والبلوى، فاستجاب له ربه.

وذكر ذلك في القرآن الكريم في سورة ص؛ قال -تعالى-: (وَاذْكُرْ عَبْدَنَا أَيُّوبَ إِذْ نَادَىٰ رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الشَّيْطَانُ بِنُصْبٍ وَعَذَابٍ* ارْكُضْ بِرِجْلِكَ ۖ هَٰذَا مُغْتَسَلٌ بَارِدٌ وَشَرَابٌ*وَوَهَبْنَا لَهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُم مَّعَهُمْ رَحْمَةً مِّنَّا وَذِكْرَىٰ لِأُولِي الْأَلْبَابِ* وَخُذْ بِيَدِكَ ضِغْثًا فَاضْرِب بِّهِ وَلَا تَحْنَثْ ۗ إِنَّا وَجَدْنَاهُ صَابِرًا ۚ نِّعْمَ الْعَبْدُ ۖ إِنَّهُ أَوَّاب).

من فضلك سجل دخولك أو قم بتسجيل حساب للإجابة على هذا السؤال

هل تعرف أي شخص يستطيع الإجابة ؟ شارك هذا السؤال مع أصدقائك

...