0تقييم

متى عرف لفظ أفريقيا

متى عرف لفظ أفريقيا

إجابة واحدة

0تقييم

user نقاط27183

تعددت الفرضيات والنظريات المطروحة حول سبب تسمية قارة أفريقيا بهذا الاسم، ومن أبرز هذه النظريات:

نظرية الرومان: تعيد هذه النظرية مسمى أفريقيا الحالي إلى مصطلحٍ أطلقه الرومان على الأراضي الواقعة في الطرف المقابل من البحر المتوسط لمناطق انتشار امبراطوريتهم في أوروبا، وقد اشتقوا هذه اللفظة من اسم قبيلةٍ من البربر عاشت في منطقة قرطاج الواقعة في منطقة شمال أفريقيا، ما يعرف بتونس حاليًا.

اختلفت المصادر التي تعود لتلك الفترة من الزمن حول اسم تلك القبيلة البربرية، إلا أن الاسم الأكثر شيوعًا هو أفري (AFRI)، حيث أطلق الرومان تسمية بلاد الأفري على تلك المنطقة (Afri-terra) ليتحول هذا المصطلح مع الزمن للفظةٍ واحدةٍ هي أفريقيا (Africa)، افترض آخرون أن مصطلح أفريقيا ما هو إلا نقلٌ خاطئ قام به الرومان لمصطلح بربري يعني الكهف (ifri)، وهي الأماكن التي اتخذها البربر للسكن في تلك المنطقة، لتكون لفظة افريقيا في هذه الحالة لفظةً قصد بها الرومان مكان سكن القبائل البربرية في شمال أفريقيا.

النظرية الفينيقية: يُعيد أصحاب هذه النظرية لفظة أفريقيا إلى كلمتين موجودتين في اللغة الفينيقية هما friqi وpharika، واللتان تعنيان الذرة والفواكه، أي أن الفينيقيين قد أطلقوا على قارة إفريقيا لقب بلاد الذرة والفواكه.

يستند أصحاب هذه النظرية إلى بعض الحقائق التاريخية التي تدعم فرضيتهم، حيث سكن الفينيقيون الساحل الشرقي للبحر الأبيض المتوسط في قديم الزمن، مناطق سوريا ولبنان وفلسطين في الوقت الحالي، واشتهروا في كونهم بحارةً بارعين، إذ تمكنوا من استخدام البحر المتوسط كطريقٍ رئيسي للتجارة مع المناطق المجاورة، وبالأخص مصر، التي احتوت على مناطق خصبة كبيرة جدًا على ضفتي النيل، زرعت فيها كميات هائلة من الخضار والفواكه، ولربما كانت تجارة الفينيقيين وشرائهم لهذه الخضار والفواكه اثناء رحلاتهم سببًا في إطلاق تسمية افريقيا على القارة السمراء.

فرضية الطقس: حاول البعض ربط تسمية قارة أفريقيا بهذا الاسم مع الطبيعة المناخية التي تتسم بها أغلب مناطق القارة، حيث يعتقد البعض أن أصل لفظة أفريقيا يعود إلى الكلمة اليونانية أفريكو (aphrikē)، والتي تعني الأرض الخالية من البرد والخوف، بينما يقترح آخرون كون اللفظة مشتقةً من الكلمة الرومانية (aprica) بمعنى مشمس، أو حتى الكلمة الفينيقية (afar) والتي تعني الغبار، إلا أن هذه الفرضية لاقت انتقادات عديدة كون مناخ قارة أفريقيا في الحقيقة متنوعٌ جدًا ويتراوح بين الصحارى القاحلة، والغابات المطرية دائمة الخضرة، إلا أن أصحاب هذه النظريات دافعوا عن رأيهم، بقولهم أن من أطلق هذه التسميات هم شعوبٌ خالطت وعرِفت الجزء الشمالي فقط من قارة أفريقيا، وهي أجزاء تغلب عليها بالفعل الجو الصحراوي الحار والغبار.

نظرية أفريكوس (Africus): تزعم هذه النظرية أن القارة اكتسبت اسمها تيمنًا بقائد من بلاد اليمن يدعى Africus، قام بغزو المناطق الشمالية من قارة أفريقيا خلال الألف الثاني قبل الميلاد، قبل أن يأمر بإنشاء مستعمرة ضمن المناطق التي سيطر عليها وأُطلق عليها لفظة افريقية (Afrikyah)، كما يزعم أصحاب هذه النظرية أن هذا الملك قد أمر، رغبةً منه في تخليد ذكراه، بتسمية المنطقة كاملةً التي قام بالسيطرة عليها باسمه، لتحصل المنطقة بالفعل على لقب أفريقيا، وهي لفظة استمرت حتى يومنا هذا.

أُثيرت شكوكٌ عديدة حول صحة هذه الفرضية نتيجة الصعوبة التي واجهت الراغبين في التأكد من صحة المعلومات التي بنيت عليها، كون قصة الملك اليمني تعود لفترة طويلةٍ جدًا.

من فضلك سجل دخولك أو قم بتسجيل حساب للإجابة على هذا السؤال

هل تعرف أي شخص يستطيع الإجابة ؟ شارك هذا السؤال مع أصدقائك

...