0تقييم

هل أخبرت سورة المدثر عن فيروس كورونا ؟ وهل يحرم تسميته بكورونا ؟

 

إجابة واحدة

0تقييم

a.a نقاط2925

لا شك أن ما ذُكر ضلال بين، وهو تحريف للكلم عن مواضعه، ولا علاقة له بتفسير القرآن العظيم، والعدد المذكور وهو (تسعة عشر) إنما هو لخزنة جهنم، والآية صريحة في ذلك، لا تحتمل غيره، قال تعالى:  سَأُصْلِيهِ سَقَرَ (26) وَمَا أَدْرَاكَ مَا سَقَرُ (27) لَا تُبْقِي وَلَا تَذَرُ (28) لَوَّاحَةٌ لِلْبَشَرِ (29) عَلَيْهَا تِسْعَةَ عَشَرَ (30) وَمَا جَعَلْنَا أَصْحَابَ النَّارِ إِلَّا مَلَائِكَةً وَمَا جَعَلْنَا عِدَّتَهُمْ إِلَّا فِتْنَةً لِلَّذِينَ كَفَرُوا  المدثر/26-31

قال الطبري رحمه الله في تفسيره (23/ 435): " وقوله: عليها تسعة عشر [المدثر: 30] يقول تعالى ذكره: على سقر تسعة عشر من الخزنة. وذكر أن ذلك لما أنزل على رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال أبو جهل: ما: حدثني به محمد بن سعد قال: ثني أبي، قال: ثني عمي، قال: ثني أبي، عن أبيه، عن ابن عباس، عليها تسعة عشر [المدثر: 30] إلى قوله: ويزداد الذين آمنوا إيمانا [المدثر: 31] فلما سمع أبو جهل بذلك قال لقريش: ثكلتكم أمهاتكم، أسمع ابن أبي كبشة يخبركم أن خزنة النار تسعة عشر وأنتم الدهم، أفيعجز كل عشرة منكم أن يبطشوا برجل من خزنة جهنم؟ فأوحي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يأتي أبا جهل، فيأخذه بيده في بطحاء مكة فيقول له: أولى لك فأولى ثم أولى لك فأولى [القيامة: 35] فلما فعل ذلك به رسول الله صلى الله عليه وسلم قال أبو جهل: والله لا تفعل أنت وربك شيئا. فأخزاه الله يوم بدر".

إلى أن قال: " وقوله: وما جعلنا أصحاب النار إلا ملائكة [المدثر: 31] يقول تعالى ذكره: وما جعلنا خزنة النار إلا ملائكة. يقول لأبي جهل في قوله لقريش: أما يستطيع كل عشرة منكم أن تغلب منها واحدا؟ فمن ذا يغلب خزنة النار وهم الملائكة. وبنحو الذي قلنا في ذلك قال أهل التأويل. ذكر من قال ذلك: حدثني يونس، قال: أخبرنا ابن وهب، قال: ثنا ابن زيد، في قوله: وما جعلنا أصحاب النار إلا ملائكة [المدثر: 31] قال: ما جعلناهم رجالا، فيأخذ كل رجل رجلا كما قال هذا.

وقوله: وما جعلنا عدتهم إلا فتنة للذين كفروا [المدثر: 31] يقول: وما جعلنا عدة هؤلاء الخزنة إلا فتنة للذين كفروا بالله من مشركي قريش. وبنحو الذي قلنا في ذلك قال أهل التأويل. ذكر من قال ذلك: حدثنا بشر، قال: ثنا يزيد، قال: ثنا سعيد، عن قتادة، وما جعلنا عدتهم إلا فتنة للذين كفروا [المدثر: 31] إلا بلاء [ص:438] وإنما جعل الله الخبر عن عدة خزنة جهنم فتنة للذين كفروا، لتكذيبهم بذلك، وقول بعضهم لأصحابه: أنا أكفيكموهم...

وقوله: ليستيقن الذين أوتوا الكتاب [المدثر: 31] يقول تعالى ذكره: ليستيقن أهل التوراة والإنجيل حقيقة ما في كتبهم من الخبر عن عدة خزنة جهنم، إذ وافق ذلك ما أنزل الله في كتابه على محمد صلى الله عليه وسلم" انتهى من تفسير الطبري.

فهذه عدة أي عدد خزنة جهنم، ولا علاقة لذلك بسنة 2019 من قريب أو بعيد، ومتى كان القرآن أو السنة يحفلان بهذا التاريخ الميلادي!

ثم إن الله سبحانه أخبر أن الكفار فتنوا بهذا العدد، فأي فتنة لهم برقم 2019 ؟!

وهذا المفتري جعل فتنة الكفار إشارة لضعف الفيروسات، وهذا خلاف صريح الآية، فإنها نصت على أن الكفار إنما فتنوا بعدد أصحاب النار أي خزنتها  وَمَا جَعَلْنَا عِدَّتَهُمْ إِلَّا فِتْنَةً لِلَّذِينَ كَفَرُوا  .

من فضلك سجل دخولك أو قم بتسجيل حساب للإجابة على هذا السؤال

هل تعرف أي شخص يستطيع الإجابة ؟ شارك هذا السؤال مع أصدقائك

أحدث النشاطات

  • SHzPNKOn حصل على شارة منذ 7 ساعات

    100 نقطة ترحيبية - Received total of 100 points…
  • gvMQyhYkdScKz حصل على شارة منذ 13 ساعات

    100 نقطة ترحيبية - Received total of 100 points…
  • YENpJWQcAOldXjU حصل على شارة منذ 18 ساعات

    100 نقطة ترحيبية - Received total of 100 points…
  • JdypmqbvcZTC حصل على شارة منذ 1 يوم

    100 نقطة ترحيبية - Received total of 100 points…
  • BlnFrWCZ حصل على شارة منذ 1 يوم

    100 نقطة ترحيبية - Received total of 100 points…
...