2تقييمات

لماذا قامت الحرب العالمية الثانية

لماذا قامت الحرب العالمية الثانية

2 إجابة

1تقييم

بعد إنتهاء الحرب العالمية الأولى سنة 1918م، سرعان مابدأت نيران الحرب العالمية الثانيه تشتعل في برلين عام 1938، حيث أعلنت ألمانيا بقيادة الزعيم النازي هلتر عن سياستها العنصرية تجاه كل الأعراق في العالم، ثم التوجه إلى التوسع الإستعماري بالقوة العسكرية، تحركت الجيوش النازية وبدأت بالهجوم على بولندا، ثم أصدر هتلر أوامره إلى القوات النازية بأعتقال وابادة جميع اليهود في محارق جماعية في كل بلد يحتلها الألمان، ثمّ دخلت إنجلترا إلى جانب فرنسا للحرب ضد الهجوم الألماني النازي على دول أوروبا حيث كانت حرب ضروس لا هوادة فيها، تكبدت القوات الإنجليزية والفرنسية خسائر عديدة وفادحة في مواجهة القوات النازية على جميع الجبهات الأوروبية، وتقدم الألمان وسقطت الدول الأوروبية الواحدة تلو الأخرى في أيديهم.

وفي عام 1940 م، سقطت فرنسا ودخل الألمان عاصمة فرنسا " باريس " في مشهد تاريخي من نوعه، وبعد سقوط فرنسا أعلنت إيطاليا بقيادة الزعيم الفاشي " موسوليني " دخول الحرب إلى جانب ألمانيا النازية، ثم شنّت القوات الألمانيه هجوماً على الإتحاد السوفيتي في شرق أوروبا، بدلاً من الهجوم على أنجلترا غرب أوروبا محاولة منها تكبيد الاتحاد السوفيتي أقوى ضربة لها.

وكان هذا هي القشة التي قسمت ظهر البعير، حيث أعتبر هذا خطأ تاريخي، إرتكبه هتلر حيث أنّ الحرب قد أضعفت إنجلترا وصار إحتلالها في ذلك الوقت أمر يسير، وتكبدت كل من القوات السوفيتيه والألمانيه خسائر عديدة في مواجهات كثيرة، لكن كانت الغلبة لصالح الجيش الألماني حينذاك بسبب ترسانته العسكريه المتميزه في فترته، وفي عام 1942 سيطر الألمان على أجزاء شاسعة من الإتحاد السوفيتي، وظهر الجيش الياباني ليعلن الحرب ضد الولايات المتحدة الأمريكية، وبالفعل قامت بشن هجمات جوية موسعة على الموانئ الأميريكية التي كانت مقامه في المحيط الهادي حينذاك، فدارت معارك هي الاعنف من نوعها بين الطرفين الجيش الأمريكي والجيش الياباني، وكانت الحرب موسعه حيث بلغت براً وبحراً وجواً أيضا، تكبدا الطرفين فيها الخسائر لكن الجيش الامريكي تكبد بشكل أسوء.

حينها إنتهز الفرصة هتلر، ليُعلن الحرب على أمريكا أيضاً، فتوسعت دائرة المعارك لتنال العالم أجمع، حيث صار القتال على جميع الجبهات في كل أنحاء العالم، بين جيوش المحور ( الجيش الألماني، الجيش الإيطالي، الجيش الياباني )، والحلفاء هم ( جيش إنجلترا، الجيش الفرنسي، الجيش الأمريكي، جيش الاتحاد السوفيتي )

في عام 1944 م، أقدمت الولايات المتحدة الأمريكية على إقتراف أبشع جريمة في حق الإنسانية ارتكبتها على مر التاريخ وهي " إلقاء قنبلتين ذريتين " على جزيرتي هيروشيما ونجازاكي في اليابان، وحولتهما إلى رماد على رؤوس ساكنيها، حيث تم قتل اكثر من 70 ألف مواطن وجرح اكثر من 90 آلف آخرون، وهذا ماجعل اليابان في مأزق حقيقي، مما أدى إلى رفع العلم الأبيض والإستسلام.

كانت العُقدة تشتد والامور تتحرك بسرعة، حيث نجح الحلفاء في الإنتصار على الألمان في بعض المعارك، مثل: 1-معركة ستالينجراد في روسيا. 2-معركة العلمين في مصر

فبدأت على أثرها قوات الحلفاء في التقدم بفضل التعزيزات والإنزالات العسكرية في جزيرة صقليه وشمال أفريقيا كان جلّ همّ هتلر هو إيقاف تقدّم الحلفاء، لكنه لم يتمكن من منع إسقاط موسوليني الذي تسبب بإستسلام إيطاليا وتغيير المواقف، فأصبحت قوات الحلفاء تتقدم أكثر في أكثر وبدات في تحرير الدول التي احتلتها ألمانيا، والتي وقعت تحت حكم النازي.

وفي عام 1945 م، إستسلم الجيش الألماني، ودخل الحلفاء برلين وباتت محاولة إلقاء القبض على هتلر بالفشل، اذ قام بالإنتحار على أن يلقى حتفه خلف قضبان سجن الحلفاء، وتم القضاء على مايعرف بالنازية حينذاك.

ما يُستفاد من قصة الحرب العالمية الثانية، بأن إذا أردت القضاء على مجموعة، فيجب عليك تفريقهم إلى اجزاء ثم التفرغ لكل جزء والقضاء عليه، تماشياً مع مبدء " فَرِق تَسُد ".

0تقييم

ابو طلال نقاط7440

يعود اندلاع الحرب العالمية الثانية إلى مجموعة من الأسباب أبرزها:

  1. معاهدة فرساي عام 1919: والتي اعتبرتها ألمانيا مجحفة جداً بحقها، حيث حرمتها مدينة السار الغنية بالفحم مدة 10 سنوات تحصل خلالها فرنسا على عائدات الفحم، إنشاء كردور (طريق أو ممر) يخترق ألمانيا من الحدود إلى البحر لصالح بولندا (بولونيا) الدولة الحبيسة غير المطلة على أي بحر وإعطائها ميناء دانزينغ في ألمانيا، حرمان ألمانيا من تطوير قدراتها العسكرية كي لا تفكر بغزو أوروبا مرة جديدة.
  2. تفكك الإمبراطورية الهنغارية النمساوية إلى دول ضعيفة: هي تشيكوسلوفاكيا، المجر، بولندا (بولونيا)، ودول البلطيق ما جعل الدول الكبرى تسعى لبسط سيطرتها عليها، فأصبحت دول البلطيق تحت سيطرة الاتحاد السوفيتي، وحذفت ألمانيا تشيكوسلوفاكيا من الخريطة السياسية وضمتها لأراضيها، لتنتهي طموحات ألمانيا بالسيطرة على بولونيا التي ستشكل شرارة الحرب العالمية الثانية.
  3. مطالبة الولايات المتحدة الأمريكية للدول الأوروبية بسداد ديونها: التي أخذتها خلال الحرب العالمية الأولى، مما أدى إلى حدوث أزمة عام 1929 الاقتصادية.
  4. خيبة أمل إيطاليا من دول التفاهم: التي لم تعطها المدن التي وعدتها بها وهي استريا، دالماتيا وترينتينو كجائزة لوقوف إيطاليا إلى جانب دول التفاهم في الحرب العالمية الأولى.
  5. مشاريع هتلر التوسعية: التي امتدت من ضم النمسا عام 1938، إلى ضم السوديت في نفس العام والتي صادقت عليه الدول الأوروبية في مؤتمر ميونيخ عام 1938، لكن طموحات هتلر كانت أبعد، وهو السيطرة على بولونيا.
  6. إنشاء محور برلين- روما: بين ألمانيا النازية وإيطاليا الفاشية عام 1939.

السبب المباشر للحرب العالمية الثانية

تجاوزت طموحات هتلر كل التوقعات الأوروبية، حيث غزا بولونيا في الأول من شهر سبتمبر/أيلول من عام 1939، وذلك بعد أيام على توقيع فرنسا وبريطانيا مع بولونيا اتفاقية دفاع مشترك مفادها:

لكن ألمانيا لم تأخذ هذه الاتفاقية على محمل الجد، ولاسيما أنها وقعت مع الاتحاد السوفيتي اتفاقية عدم اعتداء عام 1938 تضمنت التزام الطرفين بعدم إعلان الحرب ضد بعضهما مدة عشر سنوات، وتضمن البند السري فيها تقاسم بولونيا بين الدولتين الاتحاد السوفييتي وألمانيا.

من فضلك سجل دخولك أو قم بتسجيل حساب للإجابة على هذا السؤال

هل تعرف أي شخص يستطيع الإجابة ؟ شارك هذا السؤال مع أصدقائك

...