2تقييمات

من أول شهيدة في الإسلام

من أول شهيدة في الإسلام 

4 إجابة

2تقييمات

anass نقاط38148

سمية أم عمَّار

1تقييم

touta نقاط147
الخنساء

0تقييم

aymon نقاط112
سمية بنت الخياط

-1تقييم

سمية بنت الخياط وهي ام عمار بن ياسر وهي اول شهيدة بذلت روحها رخيصة لاعلاء كلمه الله تعالي اسلمت في مكة وهي من الذين جاهروا باسلامهم فيها فقتلها ابو جهل بطعنها وهي عجوز لا حول لها ولا قوه فكانت اول شهيدة للاسلام عن مجاهد، قال: أول شهيد استشهد في الإسلام سمية أم عمار. قال: وأول من أظهر الإسلام رسول الله ، وأبوبكر ، وبلال، وصهيب، وخباب، وعمار، وسمية أم عمار فكانت في المرتبه السابعه في اشهار اسلامها دون خوف من الكفار والمشركين زواجها كانت سمية زوجة ياسر بن عامر بن مالك بن كنانة وكان من العرب القحاطانيين جاء الى مكة مع اخوانه من اليمن فاقاموا فيها ثم رجع اخوانه الى اليمن وبقي هو في مكة فحالف ياسر ابا حذيفة ابن المغيره وكانت سمية امه ابا حذيفه فتزوجها ياسر ورزقا بعمار فاعتقها ابو حذيفه ومع بدء الدعوه كانت من اوائل من اسلموا هي وياسر واخوه عبدالله وابنها عمار تعذيب المشركين لآل ياسر بعد اعلان اسلام ال ياسر ابتدأت قصة العذاب لتركهم الشرك فصبروا واحتملوا الحرمان والاذى وابوا العوده الى الكفر وبعد ان اشتد العذاب على عمار اظهر الكفر للمشركين في الظاهر ولكن في داخله كان الاسلام يسكن قلبه فنزلت آيه في شأن عمار في قوله عزوجل: (( من كفر بالله من بعد إيمانه إلا من أكره وقلبه مطمئن بالإيمان)). وعندما أتى رسول الله قال:ما وراءك؟ قال : شر يا رسول الله! ما تُركت حتى نلت منك وذكرت آلهتهم بخير! .قال: كيف تجد قلبك؟ قال : مطمئناً بالإيمان. قال : فإن عادوا لك فعد لهم ومع زيادة العذاب على المسلمين هاجر عمار الى المدينة وشارك في معركه بدر واحد والخندق وشهد بيعة الرضوان والجمل الى ان استشهد في معركة صفين وكان كلما مر عليه الصلاة والسلام على ال ياسر وهم في البطحاء يعذبون على يد المشركين يدعوا لهم بالصبر فعن ابن إسحاق قال: حدثني رجال من آل عمار بن ياسر أن سمية أم عمار عذبها هذا الحي من بني المغيرة بن عبد الله بن عمر بن مخزوم على الإسلام، وهي تأبى غيره، حتى قتلوها، وكان رسول الله—مر بعمار وأمه وأبيه وهم يعذبون بالأبطح في رمضاء مكة، فيقول: صبراً آل ياسر فإنّ موعدكم الجنة وفاتها وبعد العذاب والاذي الذي لحق بسميه نالت الشهادة بطعنة من ابو جهل بخنجر بطعنها في قلبها فماتت على الفور وكانت امرأة عجوز لا حول لها ولا قوة ولكنها ابت الا ان تموت على الاسلام والهدى وبعد وقت من الزمن يابى الله الا ان يحق الحق ويزهق الباطل يموت ابو جهل في معركه بدر على يد ابنى عفراء عوف بن الحارث واخوه معوذ بن الحارث حيث طعناه ولكنه كان ضخما صلدا فلم يمت من طعناتهما فجاء عبدالله بن مسعود فقتله قال عبد الرحمن بن عوف )) إني لفي الصف يوم بدر، إذ التفت فإذا عن يميني وعن يساري فتيان حديثا السن، فكأني لم آمن بمكانهما، إذ قال لي أحدهما سراً من صاحبه: يا عم! أرني أبا جهل! فقلت يا ابن أخي! ما تصنع به؟! قال: عاهدت الله إن رأيته أن أقتله أو أموت دونه. قال لي الأخر سراً من صاحبه مثله، فأشرت لهما إليه،فشدا عليه مثل الصقرين،فضرباه حتى قتلاه)) بعد مقتل أبا جهل، قال النبي صلى الله لعمار بن ياسر (( قتل الله قاتل أمك))

إقرأ المزيد على موضوع.كوم:http://mawdoo3.com/%D9%85%D9%86_%D9%87%D9%8A_%D8%A3%D9%88%D9%84_%D8%B4%D9%87%D9%8A%D8%AF%D8%A9_%D9%81%D9%8A_%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B3%D9%84%D8%A7%D9%85

من فضلك سجل دخولك أو قم بتسجيل حساب للإجابة على هذا السؤال

هل تعرف أي شخص يستطيع الإجابة ؟ شارك هذا السؤال مع أصدقائك

...