2تقييمات

 من هو قائل من راقب الناس مات هما ؟

من هو قائل من راقب الناس مات هما

3 إجابة

1تقييم

العامري20 نقاط50812

سلم الخاسر .
سلم بن عمرو بن حماد البصري

قيل سمي الخاسر: لأنه باع مصحفاً واشترى بثمنه طنبوراً

0تقييم

قال الشاعر سلم الخاسر في أحد بيوت الشعر التي نثرها : 

من راقب الناس مات هما و فـــــــــاز باللـــذة الجســـور 
 

وقد قصد الشاعر في معنى كلمة "راقب" أي راعى ، فقد جاء في الآية الكريمة هذا المعنى كما في الآية التالية :قال تعالى عن المشركين "... وإن يظهروا عليكم لا يرقبوا فيكم إلا ولا ذمة " حيث تعني كلمة لا يرقبون : لا يراعون فيكم قرابة و لا عهداً 
 

قصد الشاعر في بيته هذا أن من يراعي الناس في أفعاله فإنه سيقضي على نفسه ويموت من الهم لأنه لن ينجز أي شيء ، فكل عمل أراد أن يعمله تركه لأن الناس ستقول عنه كذا و كذا،فلا يتجرؤ على أن يقدم على أي شيء 
 

أما قول الخاسر : "و فاز باللذة الجسور" فكان يعني فيه الشخص المقدام الذي يفعل كل شيء يراه مناسبا دون أن يفكر بالإلتفات إلى انتقادات الناس وآرائهم 
 

بهذا يمكننا أن نقول بأن الشاعر قصد بذلك أن إرضاء الناس غاية لا تدرك ولن تدرك ، فليفعل كل واحد منا أي شيء يراه مناسباً شريطة أن يكون ذلك في حدود رضا الله تعالى ، ودون أن يلتفت إلى أي أحد 
 

كما أن هذا المثل يضرب عند الإشارة إلى الحسود وما يعانيه من ضيق وهم من رؤية الناس وما فيهم من نعمة فيغتاظ من ذلك إلى أن يعتل قلبه 
 

وقد صاغ الشاعر سلم الخاسر بيته من بيت سابق لبشار بن برد قال فيه

من راقب الناس لم يظفر بحاجته وفاز بالطيبات الفاتك اللـهـجُ 
 

كان بشار معجبا ببيته جدا وحين سمع ببيت "سلم" قال: أوخ، ذهب والله بيتي، لوددت أن ولاءه لغير آل أبي بكر الصديق فأقطعه وقومه بهجوي 
 

لماذا سمي الخاسر بهذا الاسم

 

قيل في سبب التسمية هذه أنه ذات يوم باع مصحفاً كان قد ورثه عن والده، واشترى بسعره طنبوراً، أو دفتر شعر، وقد فعل ذلك رغم أنه لم يكن سيء الدين.

وقد قيل أيضاً إنه ورث ملالً عن والده فأنفقه ولم يبقِ منه شيئاً فلقبوهبالخاسر

0تقييم

Nada Soliman نقاط414
سلم الخاسر

من فضلك سجل دخولك أو قم بتسجيل حساب للإجابة على هذا السؤال

هل تعرف أي شخص يستطيع الإجابة ؟ شارك هذا السؤال مع أصدقائك

أحدث النشاطات

...