2تقييمات

حالات وجوب تقديم الخبر على المبتدأ ؟

حالات وجوب تقديم الخبر على المبتدأ

حالات وجوب تقديم الخبر على المبتدأ

2 إجابة

0تقييم

البرنس نقاط4130
مواضع تقدم الخبر وجوبا

1-اذا كان المبتدأ نكرة ليس له مسوغ الا تقدم الخبر ، والخبر ظرف او جار ومجرور. مثال ( ولكل قوم هاد)
2-اذا كان الخبر مما صدر له الكلام كأسماء الاستفهام مثال اين كتابك
3-اذا قصر الخبر على المبتدأ باءلا او انما مثال ( وما على الرسول الا البلاغ المبين)
4- اذا كان في المبتدأ ضمير يعود على بعض الخبرمثال( ام على قلوب اقفالها)

هذا والله اعلم

0تقييم

حالات المبتدأ من حيث التقديم والتأخير 
الأصل في المبتدأ التقديم في جملته، فالمبتدأ - كما عرفنا- متقدم على غيره في الرتبة  فرتبة المبتدأ التصدير؛ لأنه محكوم عليه ، والمحكوم عليه يكون قبل الحكم.
غير أن هناك حالات يجب فيها تأخير المبتدأ، وأخرى يجب فيها تقديمه ، وثالثة على جواز الأمرين، ونعرض بالشرح للحالات الثلاث.
الحالة الأولى: وجوب تقديم المبتدأ على الخبر.
الحالة الثانية: وجوب تأخير المبتدأ عن الخبر.
الحالة الثالثة: جواز تقديم المبتدأ وتأخيره.

أولا: وجوب تقديم المبتدأ على الخبر.
يجب تقديم المبتدأ في سبعة مواضع :
1- أن يكون من الأسماء التي لها الصدارة في الكلام كأسماء الشرط والاستفهام وما التعجبية، وكم الخبرية.
* فمثال أسماء الشرط : من يقرأ الشعر ينم ثروته اللغوية.ومنه قوله تعالى : من يفعل ذلك يلق أثاما 
* ومثال الاستفهام: من مسافر غدا ؟ ومنه قوله تعالى : من أنصاري إلى الله  وقوله تعالى :  ومن أظلم ممن منع مساجد الله
* ومثال ما التعجبية: ما أجملَ الربيعِ.
* ومثال كم الخبرية: كم من كتب قرأت. ومنه قوله تعالى :  كم من فئة قليلة غلبت فئة كبيرة 
2- أن يكون المبتدأ مشبها باسم الشرط.
* نحو: الذي يفوزُ فله جائزة.
* ومنه قوله تعالى  فأما الذين آمنوا فيعلمون أنه الحق من ربهم ، فأما الزبد فيذهب جفاء ، من أوفى بعهده واتقى فإن الله يحب المتقين 
3- أن يضاف إلى اسم له صدر الكلام.
* نحو: كراسة كم طالب صححت ؟ ونحو: ومدير أي مدرسة صافحت ؟ ونحو: عمل من أعجبك ؟
4- إذا كان الخبر جملة فعليه فاعلها ضمير مستتر يعود على المبتدأ.
* نحو: أنت تعبث بمقتنياتي ونحو: ومحمد يلعب الكرة.
* ومنه قوله تعالى :  الله يستهزئ بهم  وقوله تعالى :  قل الله يهدي للحق  وقوله تعالى :  أو من كان ميتا فأحييناه 
5- أن يكون مقترنا بلا الابتداء  أو ما تعرف بلام التوكيد
* نحو: لأنت أفضل من أخيك.
* ومنه قوله تعالى : وللدار الآخرة خير للذين يتقون ، ولذكر الله أكبر ،  وللآخرة خير لك من الأولى
6- أن يكون كل من المبتدأ والخبر معرفة، أو نكرة وليس هناك قرينة تعين أحدهما فيتقدم المبتدأ خشية التباس الخبر به.
* نحو: أبوك محمد (إن أردت الإخبار الأب). ونحو: محمد أبوك (إن أردت الإخبار عن محمد).
فإن وجدت القرينة التي تميز المبتدأ عن الخبر، جاز التقديم والتأخير.
7- أن يكون المبتدأ محصورا في الخبر بما وإلا، أو بإنما.
* نحو: ما الصدق إلا فضيلة. ونحو:وإنما أنت مهذب.
* ومنه قوله تعالى:( ما المسيح بن مريم إلا رسول )،(وما الحياة الدنيا إلا متاع الغرور )،( إنما نحن مصلحون )،(قل إنما هو إله واحد).

ثانيا:وجوب تأخير المبتدأ عن الخبر.
يجب تقديم الخبر على المبتدأ في المواضع التالية :
1- إذا كان الخبر ظرفاً أو جاراً ومجروراً والمبتدأ نكرة.
* نحو: فيَ العجلة ندامةٌ، وفي التأني سلامةٌ. ونحو: مع العسر يُسْر ، وبعد الضيق فرج.
2- إذا كان الخبر من الأسماء التي لها الصدارة.
* نحو: كيف النجاة ؟ ونحو: أين الملتقى ؟
3- إذا كان في المبتدأ ضمير يعود على الخبر.
* نحو: للمجتهد نصيبه . ونحو:للمتقي ثوابه.
4- إذا كان الخبر مقصوراً على المبتدأ.
* إنما الجواد محمد. ونحو: ما الهادي إلا الله.

وقد يتأخر المبتدأ أحيانًا عن الخبر جوازا وذلك:
أ- للتشديد واعطاء الأولوية لمعنى الخبر: ممنوعٌ الدخول إلى الصف في وقت الإستراحة.
ب- أذا أتى قبل المبتدأ والخبر حرف استفهام أو نفي أو كان الخبر وصفًا: أسعيد أنت؟ (الهمزة: حرف استفهام, سعيد: هي خبر مقدم, أنت: ضمير مخاطب مبني في محل رفع مبتدأ مؤخر).

ثالثا: جواز تقديم المبتدأ وتأخيره.
وذلك إذا خلا من موجبات تقديمه وتأخيره.
فمثال ما يجوز فيه التقديم والتأخيرقوله تعالى:{وفِي السَّمَاءِ رِزْقُكُمْ}. وإعرابه: الواو عاطفة. في السماء: جار ومجرور متعلقان بمحذوف خبر مقدم.رزقكم: رزق مبتدأ مؤخر، وهو مضاف وضمير المخاطبين في محل جر مضاف إليه.
ويجوز في غير الآية أن تقول: (رزقكم في السماء)، لعدم وجود الموجب للتقديم والتأخير.
* وإلى جواز تقديمه وتأخيره أشار في الخلاصة بقوله:
والأصل في الأخبار أن تؤخرا وجوزوا التقديم إلا ضررا

من فضلك سجل دخولك أو قم بتسجيل حساب للإجابة على هذا السؤال

هل تعرف أي شخص يستطيع الإجابة ؟ شارك هذا السؤال مع أصدقائك

...